اللون الاحمر اللون الأزرق اللون الأسود اللون الأخضر اللون الوردي اللون البحري اللون الرمادي
مرحباً بكم في منتديات الزومة منارة الفقرا ، نعلم أنه وعندما يصمت اللسان ويطلق للقلم العنان ليعبر عن خفايا النفس ومكنوناتها ، نرى إبداع الخالق فينا ، وعندما تكتبون نرى الإبداع الحق والمواهب المصقولة . . نرى الفنون والجمال الذي تخطه أياديكم كلمة الإدارة


ما بين الأمس واليوم [ الكاتب : عمار محمد عمر محمد - آخر الردود : عمار محمد عمر محمد - عدد الردود : 42 - عدد المشاهدات : 741 ]       »     إقرأ آية واحدة [ الكاتب : معتز ودامبلة - آخر الردود : معتز ودامبلة - عدد الردود : 424 - عدد المشاهدات : 2447 ]       »     الزومه فوق فى الثريا [ الكاتب : حسن طه الملك العوني - آخر الردود : حسن طه الملك العوني - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 9 ]       »     العيون في اشعار الشايقية ابراهيم ابنعوف [ الكاتب : امير رزق - آخر الردود : امير رزق - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 17 ]       »     الحضور اليومي للاعضاء :::::::: [ الكاتب : محمد فتح الرحمن - آخر الردود : ابراهيم الصيني - عدد الردود : 78 - عدد المشاهدات : 1002 ]       »     طريقة عمل أجمل كيكة في المنزل بدون إستخدام الفرن ( هتعجبكم جدااا ) [ الكاتب : حبيبة مفرح - آخر الردود : حبيبة مفرح - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 16 ]       »     دعواتنا بالشفاء العاجل لاختنا زاكيابية [ الكاتب : بت الفن - آخر الردود : ناجي العالم - عدد الردود : 11 - عدد المشاهدات : 95 ]       »     يانفس [ الكاتب : عبدالمنعم محمداحمد - آخر الردود : ابراهيم الصيني - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 20 ]       »     من نوادر العرب [ الكاتب : معتز ودامبلة - آخر الردود : معتز ودامبلة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 21 ]       »     السودان لا يُنتقص قدره أبدا ! [ الكاتب : معتز ودامبلة - آخر الردود : معتز ودامبلة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 20 ]       »    



الإهداءات
إضافة إهداء
إضافة رد
قديم 04-14-2012, 03:15 PM   #1
زومابي يعشق الزومة
 
الصورة الرمزية adilassoom
افتراضي بافاروتي و...النور الجيلاني!

مدينة (لوبيك)...
هي مدينة في حدّ الذاكرة...
لن أكون مغاليا ان قلت بأنها أجمل مدن العالم!
ياااااه
ما أجملها وهي تتمدد في الشمال الألماني دون أن تنسى بأن تحتضن كثيرا من أمواه بحر الشمال الملأى بمئات الطوافات المائية...
المباني فيها يتبدى على محياها ترفُ تشكيلات ال(هانزا) ...
والناس يأتلقون بجمال اسكندنافي بهي ...
بياضهم يكاد يضئ ...
وشعورهم شُقرٌ يكاد يسيل من دونها الذهب!...
اعتدت السفر اليها كثيرا لزيارة مصانع (دريقر) الألمانية التي تصنع ال(gas monitors& detection systems) اذ تمثلها الشركة التي أعمل بها هنا في السوق السعودي والخليجي...
يومها...
أعلمني مدير تسويق الشركة (مارك هاناماير) بأنهم قد أكملوا بناء أكبر مسرح على شاطئ بحر الشمال وذلك احتفاء بزيارة مغني الأوبرا الايطالي العالمي (بافاروتي)...
وأخذني الرجل بسيارته الأوبل الفخمة الى مسرهم المهيب ذاك...
وهناك...
رايت الابداع في أقصى معانيه...
مسرح مبني على شاكلة مبنى الأقواس الاسترالية ذاك...
يربض على شكل حدوة حصان مذهبة تتمددبعييييدا الى داخل أمواه البحر...
وعلى الحواف ...
بدت سرابات من اشجار نخيل الزيت ...
تضج بأنوار تكتنف ناظريك من كل أنملة على طول كل نخلة!
وبين يدي ذاك المسرح ...وعلى طول الشاطئ ...
تقبع سُفُنٌ مزينة بكهارب تنعكس على اديم مياه البحر...
فتحار...
أهي رابضة فوق الماء ...أم تحته!
وحانت اللحظة التي ينتظرها عشرات الألوف من المشاهدين...
وذلك عندما اعتلى بافاروتي (ساحة) المسرح ...ولا اقول خشبته...
وانطلقت من خلفه سحب كثيفة من دخان الأوكسجين ليزداد ائتلاق الأنوار والكهارب طُرّا...
فوقف عشرات الألوف من المشاهدين يصفقون مرحبين ببافاروتي...
وبين يديه...
(انتثرت) عشرات الحسان -أحسبهن من راقصات الباليه- يدرن بين يديه كالفراشات...
وقد كنّ يلبسن زيّا فضّيا على شاكلة حوريات للبحر...
لقد جعلوا مولجهن الى المسرح من نفق ينتهي بوردة تتفتح لتفاجأ بهنّ حوريات يخرجن من لُجّة مياه البحر!...
وقف بافاروتي موجهة اليه أنوار الدنيا كلها...
...
(صنقع) الرجل و...(طقّ الكواريك)!
اعذروني ياأحباب...
لم أجد وصفا اليق بما فعله بافاروتي يومها الاّ بال(كواريك)...
اذ آذان الناس تتشكل على مابين يديها من أنغام وموسقة...
فمالي وغناء الأوبرا؟!
أوشك حالي بأن يكون كحال (مستر بين) الذي لم يجد بدا من (ملص) شراباه ليسد به أضانو اليمين والشمال...
لا أكتمكم...
لقد حاولت جاهدا أن أطرب كغيري من تلك الالوف المؤلفة لبافاروتي ...لكني عجزت عن ذلك...
ما كان مني الاّ أن جلست مرغما أوزع ابتساماتي المصطنعة على مجاوريّ واتمايل معهم الى أن انتى الحفل...
وبقيت تلك الليلة ماثلة في ذاكرتي الى يومي هذا...
أعيد شريط ذكراها كلما استمعت الى (النور الجيلاني) عندما يغني يامسافر جوبا...
وقد عنت لي فكرة ...
وهي أن أأتي ببافاروتي يوما ليغني الأوبرا في نادي بري أو نادي الضباط...
وأأتي بالنور الجيلاني ليشاركه الغناء بأغنيته (يامسافر جوبا)...
لكن...
ضاعت جوبا...
وقافاروتي زاتو اتلحس...
ولم يبق لنا سوى النور الجيلاني...
اللهم طوّل عمرو
...
..
.



fhthv,jd ,>>>hgk,v hg[dghkd!

التوقيع:
خـــــير مـــيراث...كلــــمة وضـــــيئة وتبصــــرة


مكتبة عادل عســـــــــــــوم
  رد مع اقتباس
قديم 04-14-2012, 04:44 PM   #2
إداري
 
الصورة الرمزية مصعب حسن طه الملك
افتراضي

الاخ عسوم جميله هي كتاباتك وروعة الوصف تظهر في كواريك ياله من موقف كوميدي ههههههه جعلتنا معك في قلب ساحة المسرح ومازلنا نشاهد.لك ودي وتقديري واحترامي
التوقيع:


  رد مع اقتباس
قديم 04-14-2012, 04:57 PM   #3
* إداري *
 
الصورة الرمزية عباس محمد أحمد عباس
افتراضي

شكراً لك على هذا الإسترسال الجميل...
فمقارنتك هذه ذكرتني بقصة ظريفة حدثت لي بالزومة في بداية السبعينات ...
وفي ذات ليل شاتي وبردٍ قارس حضر إلينا صلاح بن البادية ليقيم حفلاً بنادي الزومة...
كنت ذاهباً متأخراً إلى الحفل والحقيقة ماكان بي شدّة للذهاب...
قابلتني الزلال بت ود قدقود إمرأة طيبة وساذجة وتعمل في حراسة التمر في بلد بي تحت...
قابلتها وهي طالعة القلعة القدام بيتهم ( وكافي بنبرا ) فوق رأسها قادمة من الحفل ووجهها وتمتمتها تنم عن إحتجاج!!!!
سألتها : الزلال مالك جيتي راجعي من الحفلة؟؟؟؟؟
فإذا بها ترد وبامتعاض (بسسسسسسس والله ياولدي أخير منو ابراهيم ودعمر ) تقصد ابراهيم الزومة.....
التوقيع: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

العيون نامت إنت وين والرجال قامت إنت وين

  رد مع اقتباس
قديم 04-16-2012, 08:23 PM   #4
زومابي يعشق الزومة
 
الصورة الرمزية adilassoom
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصعب حسن طه الملك مشاهدة المشاركة
الاخ عسوم جميله هي كتاباتك وروعة الوصف تظهر في كواريك ياله من موقف كوميدي ههههههه جعلتنا معك في قلب ساحة المسرح ومازلنا نشاهد.لك ودي وتقديري واحترامي
مرحبا بك عزيزي مصعب
شكري لك جزيل على بهي المرور وجميل المداخلة ياحبيب
هي كواريك نصاح هي يامصعب يااخوي...
مودتي
التوقيع:
خـــــير مـــيراث...كلــــمة وضـــــيئة وتبصــــرة


مكتبة عادل عســـــــــــــوم
  رد مع اقتباس
قديم 04-16-2012, 08:26 PM   #5
زومابي يعشق الزومة
 
الصورة الرمزية adilassoom
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس محمد أحمد عباس مشاهدة المشاركة
شكراً لك على هذا الإسترسال الجميل...
فمقارنتك هذه ذكرتني بقصة ظريفة حدثت لي بالزومة في بداية السبعينات ...
وفي ذات ليل شاتي وبردٍ قارس حضر إلينا صلاح بن البادية ليقيم حفلاً بنادي الزومة...
كنت ذاهباً متأخراً إلى الحفل والحقيقة ماكان بي شدّة للذهاب...
قابلتني الزلال بت ود قدقود إمرأة طيبة وساذجة وتعمل في حراسة التمر في بلد بي تحت...
قابلتها وهي طالعة القلعة القدام بيتهم ( وكافي بنبرا ) فوق رأسها قادمة من الحفل ووجهها وتمتمتها تنم عن إحتجاج!!!!
سألتها : الزلال مالك جيتي راجعي من الحفلة؟؟؟؟؟
فإذا بها ترد وبامتعاض (بسسسسسسس والله ياولدي أخير منو ابراهيم ودعمر ) تقصد ابراهيم الزومة.....
أبو أيمن ياحبيب الشعب
غايتو لو كنا عارفين (بافاروتي) دا بيجيبك لينا كان كتبنا عنو من سنين...
غايتو أنا والزلال مركبا كانت وااااحدي
تسلم جياتك ياحبيب
مودتي
التوقيع:
خـــــير مـــيراث...كلــــمة وضـــــيئة وتبصــــرة


مكتبة عادل عســـــــــــــوم
  رد مع اقتباس
قديم 04-17-2012, 09:50 AM   #6
مراقب عام سابق
 
الصورة الرمزية محمد الننقة
افتراضي

استاذنا عادل عسوم

بسردك الرائع اخذتنا خلسة لنجلس بجوارك داخل المسرح ونبادلك الابتسامة بالابتسامة في تلكم المدينة الساحرة ونتمتم في اعماقنا .. ليتها ليت المغني يصدح بالطمبور
التوقيع:


  رد مع اقتباس
قديم 04-18-2012, 10:18 AM   #7
الامين العام
افتراضي

لك التحية الباشمهندس عادل عسوم وأسأل الله أن يحفظك في حلك وترحالك وأن تجد في هذه الأسفار ما قاله الشاعر:تفريج هم واكتساب معيشة علم وآداب وصحبة ماجد.
يشدني كثيراً ما يجود به قلمك من قصص وجمال سرد يجعلني أنساب معه دون أن يتسرب الضيق والملل إلى نفسي .. فأقول لك سلمت يداك وبقيت كلمتك تدغدغ المشاعر وتثير الوجدان. يقول المثل عندنا(( كل فولة وليها كيال) والطيور على أشكالها تقع ,, هؤلاء يطربون لما نراه نحن صخباً وإزعاجاً وهوساً فلا يحرك فنهم فينا ساكناً ولا يثير فينا إعجاباً فنحن أسرى لفن لا نرى له بديلاً وإن كنت أرى أن فننا الأصيل في الشمال بدأ يميل إلى الصخب والإزعاج
.
التوقيع:
لسان الفتى نصفٌ ونصفٌ فواده
فلم يبق إلا صورة اللحم
والــدم

  رد مع اقتباس
قديم 04-19-2012, 12:36 PM   #8
زومابي يعشق الزومة
 
الصورة الرمزية adilassoom
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الننقة مشاهدة المشاركة
استاذنا عادل عسوم

بسردك الرائع اخذتنا خلسة لنجلس بجوارك داخل المسرح ونبادلك الابتسامة بالابتسامة في تلكم المدينة الساحرة ونتمتم في اعماقنا .. ليتها ليت المغني يصدح بالطمبور
مرحبا بك أخي الفاضل محمدالننقة
طلة بهية ياعزيزي
شكري لك جزيل على الرفقة الجميلة ياحبيب
أما الطمبور...
يكفيه أنه يشدنا ب(وتد) الى شمالنا الرحيب هذا
مودتي ياحبيب
التوقيع:
خـــــير مـــيراث...كلــــمة وضـــــيئة وتبصــــرة


مكتبة عادل عســـــــــــــوم
  رد مع اقتباس
قديم 04-19-2012, 12:40 PM   #9
زومابي يعشق الزومة
 
الصورة الرمزية adilassoom
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الفتاح عثمان أحمد مشاهدة المشاركة
لك التحية الباشمهندس عادل عسوم وأسأل الله أن يحفظك في حلك وترحالك وأن تجد في هذه الأسفار ما قاله الشاعر:تفريج هم واكتساب معيشة علم وآداب وصحبة ماجد.
يشدني كثيراً ما يجود به قلمك من قصص وجمال سرد يجعلني أنساب معه دون أن يتسرب الضيق والملل إلى نفسي .. فأقول لك سلمت يداك وبقيت كلمتك تدغدغ المشاعر وتثير الوجدان. يقول المثل عندنا(( كل فولة وليها كيال) والطيور على أشكالها تقع ,, هؤلاء يطربون لما نراه نحن صخباً وإزعاجاً وهوساً فلا يحرك فنهم فينا ساكناً ولا يثير فينا إعجاباً فنحن أسرى لفن لا نرى له بديلاً وإن كنت أرى أن فننا الأصيل في الشمال بدأ يميل إلى الصخب والإزعاج
.
(شيخي) عبدالفتاح...
لا أدري لِمَ ذكرتني مداخلتك الجميلة هذه قصة أحمد بن حنبل والشافعي رحمهما الله
قيل للشافعي:
نعلمك رفيقا وصديقا لشيخنا أحمد بن حنبل فقل لنا فيه قولا...
فقال الشافعي منشدا:
قالوا يزورك أحمد وتزوره
قلت المكارم لاتغادر منزله
ان زارني فبفضله
أو زرته فلفضله
فالفضل في الحالين له
...
مودتي تترى ياحبيب
التوقيع:
خـــــير مـــيراث...كلــــمة وضـــــيئة وتبصــــرة


مكتبة عادل عســـــــــــــوم
  رد مع اقتباس
قديم 04-19-2012, 09:17 PM   #10
عضو الزومة الفخرية
 
الصورة الرمزية Tigani Mudir
افتراضي

رائع كعادتك أيها المبدع حتي وانت في بلاد هتلر .
فصخبهم طربا في لياليهم التي يمزجون فيها الفن الثقافي بفنهم الموروث .
عن نفسي حاولت كثيرا ان أُطرب لموسيقاهم ( الغرب ) عامة فلم تألف نفسي سوي
إيقاع ( الريقي ) بشرط بأداء بوب مارلي الذي كان يغني ويطرب مستمعيه لأجل قضية .
النور الجيلاني أو ( طرزان ) كما يحلو لجمهوره يتميز بالصوت ( الكوراكي ) العالي جداً
ولو كمان في مكان الحفل في شجرة تلقاهو طلع فوقا ،،،،
لكني توقعت ان تزيد في المقارنة وتدخل عليها الطنبور تلك الآلة السحرية العجيبة وما تفعله بالناس
عندما تتحد مع دقات الدليب ..
نسعد. دوما بإطلالتك المحببة لدينا ،، وماشي عليك ولتفاحك ،،
التوقيع:
طلبنا لربنا وسألـــــنـا
عفوه من ذنبنا الفعلـنا
ورضاه يشمل جميع أهلنا
  رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


 
الساعة الآن 06:26 PM.

 

احصائيات منتديات الزومة ( منارة الفقرا ) في رتب


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.